أسرة البابا كيرلس السادس بشبرا

لا تنسوا أجتماعنا الاسبوعى الأثنين الساعة الرابعة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دير القديس العظيم الأنبا بيشوى حبيب مخلصنا الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايكل أيمن



عدد الرسائل : 1
نقاط : 6412
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

مُساهمةموضوع: دير القديس العظيم الأنبا بيشوى حبيب مخلصنا الصالح   الخميس فبراير 12, 2009 8:50 am

تأسيس الدير :-
عندما تنيح الأنبا بموا ، سنة 374م , انفصل الأنبا بيشـــوى عن زميلة الأنبا يحنس القصير حسب أمر الملاك ، و الــــذي أشار على الأنبا يحنس القصير ان يظل ساكنـــــــا في الموضــــع الذي غرس فية شجرة الطاعة . كما أشــــــار الملاك على الأنـبا بيشوى ان يسكن على بعد ميلين من جهة الغرب .
و لقد أطاع القديس الأنبا بيشوى، و سكن في مغارة علــــــى صخرة غالبا ما تكون هي مغارتة حاليا و الكائنة بديـــــــــــر السريان . و قد ظل بها مدة ثلاث سنوات لم ير وجه إنســـان حتى ذاع صيته ، وتكرر ظهورالرب له . واشتهر بروحانيتـه و معجزاتة ، فأتى إلية الكثيرون ، وحدثهم عن الحيـــــــــــاة الرهبانية ، و ألبسهم الاسكيم الرهبانى ، فسكنوا حولــــــــه، و علمهم مخافة الله . هكذا كان القديس أول من سكــــــــــــن المغارة سنه 374م ، و ظل بها ثلاث سنوات ، و على يديــة تم تأسيس الكنيسة الرابعة في الاسقيط .
بعد ذلك بسنوات قليلة ، و حسب اعتقاد المؤرخين بطلـــــــر وايفلين وايت ، تأسست الكنيسة حوالي 384م ، و ذلــك لان يوحنا كاسيان عند زيارته لبرية شيهيت سنه 385م ، ذكـــر شاهد أربع كنائس للتجمعات الرهبنية الأربعة .
و لقد تأسس دير الأنبا بيشوى ،و كذلك أيضا دير السريــــان على صخرة مرتفعة نسبيا عن باقي الوادي .
و السبب في اختيار صخرة مرتفعة لإنشاء الدير هو حمايـــة مبانية من تأثير المياة الجوفية .
وعلى مر العصور ، صار دير الأنبا بيشوى ديرا عظيمــــا ، و قد شهد المقريزى ، في القرن الخامس عشر ، بعظمـــــــة ديــــر الأنبا بيشوى ، في كتابة ((الخطط)) ، قائــــــلا Sad دير بوشاى " الأنبا بيشوى " هو دير عظيم عند الاقباط من اجل ان بوشار هذا من الرهبان الذين في عظمة مكاريـــــــــــوس و يحنس القصير ، و هو دير كبير جدا.
وصـــــف الديـــــــر :-
هناك أربعة أديرة بمصر تسمى باسم الأنبا بيشوى و هـــــم :
1- ديره الكائن بوادي النطرون ، و الذي اسســـــــــة بنفسة حسب وعد المسيح له .
2- دير الأنبا بيشوى بقرية دير البرشا ناحية ملــــوي ، و هو الذي اسسة القديس الأنبا بيشوى بعد رحيلـــــة مــن الاسقيط إلى هناك اثنا الهجوم الأول على الديــــــر فــــــــي الاسقيط حوالي سنه 407م ، و عاش فيـــــــه عشر سنوات إلى ان تنيح .ثم جمع الأنبا اثنــــــاسيوس أسقف انصنـــــــا جسد الأنبا بيشوى مع جسد صديقـــه الروحي الأنبا بــولا الطموهى ، و دفنهما في هذا الديــر ، إلى ان تم نقلهمـــا في عهد البابا الأنبا يوســاب الأول ، في القرن التاســـــع الميلادي ، إلى ديره الاصلــــــــى بوادي النطرون .
3- دير الأنبا بيشوى او بيشاى بقرب سوهــــــــــاج ، و المسمى بالدير الأحمر لأنه مبنى من الطوب الأحمر ، وتمييزا له عن الدير الأبيض " دير الأنبا شنودة رئيس المتوحدين " المبنى من الحجارة البيضاء . وهناك رأى يقول ان صاحب هذا الدير هو الأنبا بيشـاى الذي من اخميم و ليس الأنبا بيشوى الاسقيطـــــــــــى . و رأى أخر يقول ان الذي أسسه هو الأنبا بيجول خـــال الأنبا شنودة رئيس المتوحدين . لكن الأرجح ان هذا هو للأنبا بيشوى الاسقيطى ، لان الاحتفال السنوي بهـــــذا الدير حسب التقليد الذي ما زال ساريا هناك ، هو يـــوم 15 يوليو ، و هو عيد نياحة الأنبا بيشوى الاسقيطى .
4- دير الأنبا بيشوى المعروف بدير القديسين بمحاجــــــر الطرد شرقي ارمنت ، و لكن الأنبا بيشوى صاحب هــــــذا الدير هو غير الأنبا بيشوى الاسقيطى ، بل هو قديس أخـر بنفس الاسم "بيشوى" عاش في القرن السادس الميلادي ، و عيد نياحتة في 25 كيهك . وهذا الدير يضم جســـــدى القديسين بيشاى و بطرس إلى الآن .

مساحة الدير :-
تبلغ مساحة دير الأنبا بيشوى حوالي فدانين و ستة عشـر قيراطا و أربعة عشر سهما(اى 11300متــــــــــرا مربعا) ، وطول السور من الشمال إلى الجنــــــــــــــــــوب 116 متـــــــــرا ، ومـــن الشرق إلى الغرب 95 متــــرا . و الأسوار التي تضم هــــذه المساحة ، أســــــــــــــــــوار ضخمـــــــة و مرتفعة ، ومشيدة منـذ القــرن التاســـــــــع 0 و ليس للديــر سوى مدخل واحـــــــد ( مــــــــــــــــازال مستعملا ) ، و هذا المدخــــــــل ضيـــــق منخــــــــــــفض فارتفاعــــــه لا يزيد عن متر واحد و عرضه ثلثا متر .
الحـــــــــــصن :-
بدأت فكرة الحصون بالأديرة القبطية ، و خاصـــــــــة وأدى النطرون ،منذ القرن الخامس الميلادي ، للاحتمـــاء داخلها من هجمات البربر .
و أول من بنى الحصون في الأديرة هو الإمبراطور زينون ( توفى عام 491م ) ؛ و حصن دير الأنبا بيشوى هو اكبر و امتن الحصون في مصر كلها . و الوضع الحالــــــــــــى للحصن : مربع 20*20 متر ، وسمك حوائطه حوالــــــى مترين ، ومبنى من الحجر الصلد ، وبه نوافذ للتهويـــــــة و الإنارة في أعلى حوائط كل طابق .
و توجد في الدور الارضى منه ثلاث حجرات ، وهــــــــــى حجرات مزدوجة واحدة من داخل الأخرى .
و إلى اليمين الداخل من السلم إلى الممر ، توجــــــــــــــــد أولا حجرة البئر و عمقة حوالي 18 مترا .
اما الطابق الثاني من الحصن ، و في ثلثي المساحة مــــن الشرق ، تقع كنيسة السيدة العذراء بهياكلها الثلاثــــة ، و التي أعيد افتتاحها في عهد قداسة البابا شنودة الثالث عام 1986م .
اما الطابق الثالث فقد تهدم ، ولم يتبق منه سوى كنيســــة الملاك ميخائيل ، و التي اهتم بترميمها المعلم ابراهيـــــــم الجوهري عام 1782م .
كما هو مدون بأعلى هيكلها ، و أيضا رممها بعد ذلــــــــك الأنبا يؤانس التاسع عشر عام 1935م.
المكتـــــــــبة :-
نقلت المكتبة في السبعينيات إلى مبنى خاص بهـــــا فـي الدور الارضى من القصر الجديد ، في الحجرة القبليـة ، ثم نقلت بعد ذلك إلى الحجرة الكائنة فوق المضيفــــــــــة الملاصقـة للسور البحري ؛ حتى تم أنشاء مكتبة ضخمـــة في عهــــــد قداسة البابا شنودة الثالث ، إليها المكتبة عام 1988م .
القصــــــــر القديم :-
شيدة القمص بطرس رئيس الدير المتوفى عــــــــام 1927م ، و كان مكون من طابق واحد ، و يقع شمـــــال الكنيسة لاستقبال الضيوف ، و لكنه تهدم . و عند إزالــــة الأنقاض في السبعينيات ، اكتشف بئر الشهداء أسفلة . وقد شيد قداسة البابا شنودة الثالث بدلا منه القصـــــــــــر الحالـــــــى المكون من أربعة طوابق و منارة عاليـــــــة و خزان المياه .
بئــــــــــــر الشهداء :-
وهي البئر الأصلية التي كانت تستخدم منذ عهـــــــد الأنبا بيشوى ، و فيها غسل البربر سيوفهم من دمــــــــاء الشهداء الذين قتلوهم بدير شيهيت ، و عمقه حوالـــــــــي 12 مترا ، و مازال به ماء ، و ماؤه عذب ، و أصبــــــــح مـــــــــن ضمن المعالم التاريخية و الأثرية بالدير .
مجمع كنائــــــس الدير :-
بجانب كنيسة القديس أبى سيفين الجاري ترميمهــا و كنيسة العذراء و كنيسة الملاك ميخائيل الكائنة بالحصن القديم ، توجد أربع كنائس اخرى ، وهى :
كنيسة الأنبا بيشوى ، و بداخلها من الناحية البحريـــــــــة ( الخورس الأول ) كنيسة السيدة العذراء و الأنبا بنياميـن ، و من الناحية الجنوبية كنيسة القديس ابسخيرون ، ومن الجهة الغربية الجنوبية توجد كنيسة مار جرجس .
و هناك رأيان بخصوص هذا التجمع للكنائس
1- الأول يقول ان جميع هذه الكنائس بمساحتهــا الضخمة ، كانت كنيسة واحدة بخمسة هيـــــــــاكل ، فــــي العصور الأولى ، تتسع لمئات من الرهبان القاطنين بالدير . ولما اخذ عدد الرهبان يقل بعد القرن السابع الميلادي ، و نتيجة لهجمات البربر تهدمت ؛لذلك قسمت عنـد ترميمها إلى الكنائس الحالية .
2- و الراى الثاني هو ان الكنيسة الأصلية هــــي فقط كنيسة الأنبا بيشوى بهياكلها الثلاثة الحالية ، ثــــــــم أضيفت إليها كنيسة السيدة العذراء و البابا بنيامين مـــــن الجهة البحرية و كنيسة ابسخيرون من الجهة القبليــــــــة ، لتكونا معا بشكل صليب . اما المخزن الجنوبي الغربــــي ، فيعتقد انه المعمودية . و قد ذكر بطلر ان الهياكــــــــل و المباني الرئيسية في الكنيسة الحالية أنشئت منذ القـــــرن السادس و السابع الميلادي ( فوق الكنيسة الأصلية التـي من القرن الرابع الميلادي ) . وهناك إضافات كثيرة حدثت في العصر الفاطمي خلال القرنين الحادي عشر و الثانــــي عشر.
وجسد البابا بنيامين الثاني الـ82 مدفون في مقبرة فـي الركن الجنوبي الغربي من كنيسة الأنبا بيشوى ، بعـــد ان تنيح في يناير 1339م ، و دفن في دير شهران بطـــــره، وهو الدير الذي كان راهبا فيه ، ثم احضر جسده إلى ديــر الأنبا بيشوى بوادي النطرون بناء على وصيته .
ولولا هذا البابا الذي أرشده الله لترميم دير الأنبا بيشـــوى ، لكان الدير تحول إلى إطلال ، مثل الأديرة الأخرى التـــي هاجمها النمل الأبيض و هجرها الرهبان و تحولت إلــــــى إطلال ،كدير الأنبا يحنس القصير و الأنبا يحنس كامـــــا و دير الأرض و دير ابانوب ودير مار اليأس......... وغيرها مما لا تزال إطلالها موجودة حتى الآن .
المائـــــدة الأثـرية :-
تقع المائدة الأثرية غرب كنيسة الأنبا بيشوى ، ويفصلها عنها ممر . و المائدة عبارة عن صالة عرضها 4.5متـــر بطول غير متجانسا يتراوح ما بين 26.6 ،27.5 متر ،و في نهاية الجهة البحرية من المائدة توجد حجرة مريعـــــة تفتح على المائدة بواسطة باب .
اما عن تاريخ أنشاء المائدة ، فيعتقد إنها من القرنيــــــــن الحادي عشر و الثاني عشر ، لان طولها مماثل لعـــــرض كنيسة الأنبا بيشوى ، و الملحقات التي أضيفت إليها فـــي القرنين الحادي عشـــــر و الثاني عشــــــــر ، وكذلك مثل كنيســـة مار جرجس و المخزن . ولو إنها أنشئت قبل ذلك لكــــــان طولها بعرض الكنيسة الأصلية :كنيســــــة الأنبا بيــــــــشوى المقامة من القرن التاسع .

ياريت يكون عجبكم الموضوع
صلوا لأجلى
مايكل أيمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دير القديس العظيم الأنبا بيشوى حبيب مخلصنا الصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرة البابا كيرلس السادس بشبرا  :: المنتدى العام :: أخبار الكنيسة القبطية الأرثوزكسية-
انتقل الى: